المملكة العربية السعودية

وجهتك للصحة والأعمال

انطلاقاً وانسجاماً من رؤية المملكة 2030 من خلال العديد من المشروعات الضخمة الجديدة مثل مدينة نيوم المستقبلية ومشروع البحر الأحمر ومشروع أمالا، والتي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل السعودية وجعل المملكة العربية السعودية مقصدًا سياحيًا عالمياً.

تتوجه المملكة العربية السعودية لتصبح وجهة للسياحة الصحية لقاصدي الرعاية الصحية والاستشفاء من جميع أنحاء العالم، حيث تسعى لدفع عجلة التنمية والاقتصاد عبر عدة قطاعات ومن أهمها قطاعيّ الصحة والسياحة، وذلك من خلال عدة وسائل والاستفادة من المشاريع العملاقة والمدن والمستشفيات الطبية الحديثة والتطوير المستمر للبنى التحتية.

مكونات الملتقى

معرض للمنتجات والخدمات
مؤتمر دولي
برنامج المشترين المدعوين

المتحدثون

د/ تيدروس غيبريسوس
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية
د/ أحمد المنظري
المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط
د/ مريم مطر
رئيس مجلس الإدارة الشيخ زايد لأبحاث الجينوم
السيد داود محمد عارف
المدير التنفيذي - مجلس سفر الرعاية الصحية الماليزي
أ.د/ سلمان الرواف
أستاذ الطب في إمبريال كوليدج لندن
أ.د/ جاروسلو فيدوروفسكي
رئيس اتحاد المستشفيات البولندية
السيدة إليزابيث زيمبا
رئيس مؤسسة التدريب على السياحة العلاجية بالولايات المتحدة الأمريكية
د/ حسن الصلح
مدير مركز الأورام بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث

المملكة العربية السعودية

علاج الروح والجسد

تتميز السياحة الصحية في المملكة العربية السعودية بجانب توفر شبكة المستشفيات والمراكز الطبية المتطورة والبنى التحتية الحديثة إلى وجود رافد استشفائي مهم وجاذب يتمثل في الاستشفاء الروحي بوجود الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة الأماكن والمزارات الدينية المختلفة والإرث الثقافي والتراثي الزاخر.

 

وتستهدف المملكة الوصول إلى 100 مليون سائح (داخلي وخارجي) بحلول العام 2030 (55 مليون سائح خارجي، و45 مليون سائح داخلي).

ويشير إلى أن المستهدف الوصول بعدد المعتمرين إلى 30 مليون معتمر بحلول العام  2030
كما استقبلت المملكة 93 مليون زيارة سياحية في 2022، وما يقارب الـ 8 ملايين في الربع الأول من 2023